أنت هنا

26 ربيع الثاني 1439
المسلم ـ متابعات

أكد مسلمو الروهينغا، اليوم السبت، أن الأشخاص العشرة من الروهينغا المسلمين الذين عُثر عليهم في مقبرة جماعية بولاية أراكان في ميانمار الشهر الماضي "مدنيون أبرياء".

وكان جيش ميانمار قد اعترف الأسبوع الماضي بأن جنوده قتلوا عشرة ممن وصفهم بـ"الإرهابيين" الأسرى في بداية سبتمبر بعد أن أجبر قرويون بوذيون هؤلاء الأسرى على النزول في مقبرة حفروها.

وهذا اعتراف نادر للجيش بارتكاب أخطاء خلال العمليات العسكرية في ولاية أراكان بغرب البلاد.

وتعقيبا على هذا الاعتراف، قال جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان، في بيان على تويتر: إنه "يرحب باعتراف جيش بورما الإرهابي" بارتكاب "جرائم حرب".

وأضاف جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان: "نعلن من هنا أن هؤلاء العشرة مدنيون روهينغا أبرياء عثر عليهم في مقبرة جماعية في قرية (إن دن) وليسوا من أعضاء جيش إنقاذ الروهينغا كما أنه ليست لهم أي صلة به".

 

إضافة تعليق

3 + 2 =