أنت هنا

26 ربيع الثاني 1439
المسلم ـ متابعات

قصفت قوات النظام السوري، فجر اليوم السبت، أطراف مدينة دوما بريف العاصمة السورية دمشق، بصواريخ محمّلة بمادة سامة، يُعتقد أنّها غاز الكلور؛ ما أسفر عن وقوع حالات اختناق بين المدنيين.

وقال "مركز الغوطة الإعلامي": إنّ عدداً من المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، أُصيبوا بحالات اختناق من جراء قصف بصواريخ تحمل غاز الكلور السام، على أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وأضاف المركز، أنّ "رائحة غاز الكلور انتشرت في معظم أحياء مدينة دوما، بعد استهدافها، فجر اليوم، بثمانية صواريخ محملة بالغاز"، مشيراً إلى أنّه "لا توجد حصيلة نهائية للإصابات".

وفي السياق ذاته، قالت "تنسيقية مدينة دوما"، إنّ "قوات النظام استهدفت المناطق الملاصقة للطريق الدولي بغاز الكلور، على أطراف مدينتي حرستا ودوما"، مشيراً إلى وقوع عدد من الإصابات بين المدنيين في مدينة دوما.

وقالت مديرية الصحة في دمشق وريفها، التابعة لوزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، في تصريح، إنّ "مشفى ريف دمشق التخصصي في الغوطة الشرقية استقبل، صباح اليوم، 6 حالات، طفل وخمس نساء".

وأوضحت أنّ "الأعراض على المصابين تراوحت بين اضطراب تنفسي بسيط، وزلة تنفسية وهياج بسيط دون تقبض حدقي، بينما كانت أصوات الصدر ضمن الطبيعي، ما عدا سيدة تم تدبير معالجتها لوقت أطول بالإرذاذ والأوكسجين، وجميع الحالات ذهبت للمنازل من دون عقابيل".

ويأتي ذلك في ظل فشل قوات النظام السوري في تحقيق تقدّم على حساب المعارضة، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وفشلها في فك الحصار عن ثكنة إدارة المركبات.

 

إضافة تعليق

3 + 3 =