23 جمادى الثانية 1439

السؤال

هل يجوز الدعاء مع الجماعة بعد كل صلاة؟ وما الحكمة من ذلك؟

أجاب عنها:
أ.د. سليمان العيسى

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فلا يشرع الدعاء الجماعي، بل منهي عنه فقد روى ابن أبي شيبة في المصنف عن أبي عثمان النهدي قال: كتب عامل لعمر بن الخطاب إليه: أن ههنا قوماً يجتمعون فيدعون للمسلمين وللأمير، فكتب إليه عمر: أقبل بهم معك، فأقبل، وقال عمر للبواب: أَعِدَّ سوطاً، فلما دخلوا على عمر، علا أميرهم ضرباً بالسوط ، انتهى. قلت: فهذا الأثر يدل على أن الدعاء الجماعي بدعة.
هذا وليُعلم: أن الذكر الجماعي بصوت واحد سراً أو جهراً، لترديد ذكر واحد معين وارد أو غير وارد، وسواء أكان من الكل أو يتلقونه من أحدهم، مع رفع اليدين أو بدون رفع لها، كلُّ هذا ليس له أصل في الشرع المطهر حسب ما نعلم، وما لا أصل له في الشرع فهو بدعة؛ لأن الدعاء عبادة والعبادات مبناها على التوقيف والاتباع لا على الإحداث والاختراع، فعلى المسلم ترك ذلك والالتزام بالمشروع. والله أعلم.
وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين.