أنت هنا

العلماء والدعاة في مرمى القصف
20 شوال 1435
موقع المسلم

لعل واحداً من أبرز ما يميز هذه المرحلة التي تعيشها الأمة الإسلامية هي أنها تمثل تجسيداً لحالة الفرز المبدئية لكثير من الشخصيات العامة وقادة الرأي من جميع الاتجاهات، وفي القلب منهم حملة الدعوة من العلماء والدعاة والمصلحين.

كثير من الشعوب تتعرض لهذا التمحيص الذي يميز الله به الخبيث من الطيب، وفي الصدارة قبلهم يقف منسوبو العلم.. دعاة الحق، أو مدعو العلم والدعوة أمام مرآة الحقيقة، وفي مختبر الفتنة الذي يظهر المعادن الحقيقية للرجال، حيث تبدي محطات الأحداث من يقف على الجادة ممن يفارق عمله قوله.

ومما لاشك فيه، أن المنطقة العربية قد صارت اليوم مضطربة، تعج بالأحداث، الواضحة أحياناً، والغامضة في كثير منها، ما تحتاج إلى رسوخ علم، وثبات قلب، وبرد يقين، وفراسة مؤمن، ووعي حاذق أريب.. معارك عسكرية، وتراشقات فكرية، وتجاذبات سياسية، وفي خضم هذا كله تزداد الضغوط على أهل الشريعة، علماء الأمة، ودعاتها، ومفكريها.. يسعى كل طرف لجذبهم إليه، تزداد الضغوط من أنظمة، ومن طلاب علم، ومن شعوب.. الجميع يريد أن يسمع "لحناً يطربه"، والله قد أخذ الميثاق على العلماء ألا يكتموا حقاً ولا يجاملوا فيه أحداً، ولا يعتسفوا نصاً أو يجيروه لصالح هذا أو ذاك..

وفوق هذا كله، يبدو العالم الغربي كما لو كان قد ضاق بكلمة الحق أن ينطق بها وينشرها هذا العالم أو ذاك الداعية؛ فبدأ يستهدفهم إما بشكل مباشر، أو يغري بهم إعلاماً وساسة، حتى غدا العلماء في كثير من بلداننا العربية محل نقد إن تكلموا أو صمتوا، رغبة في تحميلهم مغبة كل خطأ يقع هنا أو هناك.. وصاروا بالنهاية هدفاً يسيراً لكل حابل ونابل!

الخطير في الأمر، أننا قد بتنا نباشر مرحلة ينتقص فيه من قدر العلماء، ويسخر من دورهم، ويراد له عالمياً أن يتقلص، وأن ينزوي في ركن بعيد لا يتفاعل مع الحياة، ولا مع أحداثها الكبرى، وأن يُذهب بالعالم والداعية بعيداً عن استقلاليته المرجوة، وأن يكتم كلمة الحق أو ينطق باطلاً، برغم كونهم مأمورين بأن يكونوا دوماً في صدارة المشهد، وفي قلب الحدث، وألا يدعوا الناس تتيه في ظلامات الفتن، مصداقاً لقول الله تعالى: ( وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ  )..

والعالم والداعية هذه الأيام، كأنه سائر على حبل مشدود، في اختيار دقة كلماته ومواقفه وسط جو مائج بالمتربصين، وهو إن سار هكذا لا يسلم من أذى، فيراه الخصوم قد تجاوز حدوده فيعمدون إلى تغييبه بأي صورة كانت.. يقول العلامة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله": ليس كل عالم يكون ثقة، فالعلماء ثلاثة: علماء ملة، وعلماء دولة، وعلماء أمة. أما علماء الملة - جعلنا الله وإياكم منهم - فهؤلاء يأخذون بملة الإسلام وبحكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يبالون بأحد كائناً من كان. وأما علماء الدولة فينظرون ماذا يريد الحاكم، يصدرون الأحكام على هواه، ويحاولون أن يلووا أعناق النصوص من الكتاب والسنة حتى تتفق مع هوى هذا الحاكم، وهؤلاء علماء دولة خاسرون، وأما علماء الأمة فهم الذين ينظرون إلى اتجاه الناس، هل يتجه الناس إلى تحليل هذا الشيء فيحلونه، أو إلى تحريمه فيحرمونه، ويحاولون أيضاً أن يلووا أعناق النصوص إلى ما يوافق هوى الناس."

وهذا الذي سماه ابن عثيمين رحمه الله "علماء الملة"، وكذلك دعاتها أيضاً، أصحاب الميثاق الذين لا يشترون ثمن الدنيا، حطامها الرخيص.. ( وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ).. هؤلاء هم مقصد هدف المتربصين لأن يغيبوا عن المشهد؛ فهم وحدهم من تخشاهم دوائر الغرب وأتباعه في بلاد المسلمين، وهم الذين صاروا هدفاً للقصف الإعلامي، والإقصاء الوظيفي، والدعوي، وهم السائرون على هذا الحبل المشدود في حياة صارت تعج بالفتن والأحابيل.. الله حفيظهم..

موقع المسلم الموقر: السلام عليكم ورحمة الله يستغرب كل عاقل أن الذين يدافعون عن ( العلماء) وكأن العلماء يجب أن يكونوا في برج عاجي وكأن من ينتقدهم أو يتهجم عليهم أو يتساءل عن مواقفهم في عصر المحن العظام من مسلم وغير مسلم , كأنما أساء لله أو لرسوله. كمسلم أتساءل: - العالم كله وبجميع دياناته يعلم ما يحصل في سوريا . والسؤال هل هناك عالم واحد عاش مع المجاهدين في سوريا سواء كان عالماً سورياً أوغير سوري ونصح الشباب وأصلح ذات بينهم .وكثير منهم صغار السن ورعاهم وآنسهم ووجهم في ساحاتهم. فأحياناً يختلفون ولا يجدون من ىيعيش بينهم من هؤلاء العلماء إلىخ ......... فيقعون في الأخطاء والغلو والسهولة والخطأ - العلماء يعيشون في الثلاجة الأمريكية وعلى كنب فاخر من جلد ويتحدثون وينظرون, هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يجاس خلف الصفوف؟ لماذا العلماء السوريون مع تحفظي على كلمة عالم كلهم يعيشون في دول النفط؟ لا بارك الله في مال أدى إلى ذل ومهانة وهزيمة وتولي, - إذا كانت بعض الحكومات قد والت ونصرت السيسي الذي أثبتت المعلومات والتحقيقات السياسية أنه اُستُثني من بين الضباط المصريين العائدين من أمريكا والذين أسقطت طائرتهم وعددهم خمسون ضابطاً فكان هو الواحد والخمسين ليبقى حياً لصلاحيته لحكم مصر بمؤهلاته الفكرية والعقدية ونسبه لأمه. والتاس يعلمون وحتى غير المسلمين في الغرب والشرق أن مرسي حافظ لكتاب الله, وأن الحكومات دفعت للسيسي أكثر من عشرين مليار دولار, ولم يسمع العالَم أو يرى عالماَ انتقد تصرف هذه الحكومات مع أن هذا الولاء من أُصول الاعتقاد,
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 18 =